recent
أخبار ساخنة

تشخيص الاضطرابات النفسية عبر الالوان

ماكس لوشر أول من توصل إلى أساس علمي لعلم النفس والتشخيص من خلال اللون.

 



🗣️
وكان مقتنعاً بأن استخدام الكلمات لوصف "الثراء العاطفي" لهو أمر محدود جداً، وأن الألوان هي من تملك الإمكانيات لفعل ذلك ، لأنها تتحدث بنفس لغة العواطف ، وتسمح بفهم أعمق ،
✔️
ويمكن أن تكون وسيلة للوصول حتى للمشاعر المكبوتة والمشاعر الغير واعية التي تسبب مشاكل عاطفية أو المشاعر التي تعبر عن نفسها من خلال الإضطرابات النفسية الجسدية.
👔
يقول البروفيسور لوشر: " أن الاختبارات المبنية على الأسئلة والتي تحاول فهم الشخصية اللاواعية ، ليست مناسبة ، وذلك لأنها فقط تعطي رأي شخصي ، يتم التحكم فيه بوعي " .
🗂️
ويقول أيضاً: " أن الاختبارات المبنية على ردود الفعل العاطفية مع الصور والتي تحاول فهم الشخصية اللاواعية ، هي أيضاً غير مناسبة ، وذلك لأنها تقيس فقط التقييم الشخصي للصورة ، وليست الشخصية اللاواعية .
=====================
🧮
فاختبار Lüscher بالألوان ، هو الاختبار الوحيد الذي يستبعد الآراء الشخصية والتقييمات الواعية. إنه يقيس الانفعال مع ردود الفعل الفسيولوجية الموضوعية.
🌡️
لذلك تكون نتائجه مضبوطة تماماً ، مثل الترمومتر الذي يقيس درجة الحرارة الفسيولوجية بموضوعية ولا يعتمد على الأراء والتقييمات الذاتية.
----------------------------------------
🔴👓

أبحاث Max Lüscher

--------------------------
📊
ان اختيار الألوان الموجودة بجداول اختبار لوشر ، هي نتيجة لتجارب طويلة ودقيقة ترتكز على أسس "المنطق النفسي" لـ Max Lüscher ، وهي نظرية تحدد البنية العاطفية ، وتوضح آلية عمل النفس ، وتحدد السبب من المشقات النفسية الجسدية التي يعانيها كل شخص.
📑
أجرى ماكس لوشر (Max Lüscher)، من أجل اختباره ، بحثاً مدته 5 سنوات اختار فيه تجريبياً 23 درجة لون ، من بين 4530 درجة مختلفة من الألوان على خامات مختلفة (الورق – المعادن – الخشب – الأفلام – الحرير – الصوف) .
والـ 23 درجة لون التي تم الكشف عنها ، قادرة بدقة على قياس "الفئات" و "البنيات أو الهياكل العاطفية" التي حددها .
📈
وأيضاً أجرى بحوثاً إحصائية وعلاقة الارتباط بالألوان على 685 شخصاً عادياً و 1818 مريضاً يعانون من اضطرابات نفسية جسدية ، وهذا لاختيار الأشكال (يحتوي اختبار لوشر على جدول به 7 أشكال تختبر نفس المناطق من الألوان ولكن على مستوى النوايا المنطقية) .
📓
وأجرى العديد من الأبحاث باستخدام مخطط كهربية الدماغ ، ضغط الدم ، معدل النبض ، معدل التنفس ، تحليل الدم ، تحليلات الغدد الصماء ، الأمراض الجلدية والفسيولوجية العصبية ، جعلت من الممكن استخدام التشخيصات اللونية لقياس وتقييم الشخصية بدقة ، سواء من وجهة النظر النفسية أو وجهة النظر الفسيولوجية.
----------------------------------------
💥
ومع مرور السنين بزغ نجم البروفيسور ماكس لوشر واختباره بالألوان ، وطاف به الكثير من دول العالم ، وقد أظهرت الكثير من الجامعات والهيئات الطبية،والمؤسسات الدولية ثقتهم في صلاحية اختبار لوشر باللألوان :
✔️
- قام البروفيسور ماكس لوشر بتدريس تشخيص الألوان في عدة جامعات:
✳️
جامعة بازل بسويسرا (University of Basel).
✳️
جامعة باريس "المعروفة بإسم السوربون" (The Sorbonne).
✳️
قسم علم النفس بكلية الطب في جامعة ييل الأمريكية (Yale University).
📚
قام أيضاً بعمل محاضرات ودورات تدريبية وبحثية في العديد من الدول والجامعات الأوروبية.
✳️
عدة محاضرات في إيطاليا ، في مدينة كالياري (Cagliari) محاضرة بإسم "إختيار الألوان وإدمان المخدرات" ، وفي روما في (Gemelli Polyclinic) محاضرة بإسم "إختيار الألوان والسرطان".
✳️
دورة بحثية بجامعة بيرجن في النرويج (University of Bergen).
✳️
دورة بحثية بجامعة باسادينا في لوس أنجلوس (the University of Pasadena).
✳️
دورة تدريبية في (psychiatric clinic for children) بمدينة (Lidköping) في السويد.
----------------------------------------
📰

المؤسسات الدولية

--------------------
🌀
قامت العديد من المؤسسات الحكومية الأوروبية والأمريكية في استخدام اختبار Lüscher للألوان .. مثل (وزارات الداخلية والبحرية والشرطة والعمل والعدل).
🌀
قام بممارسة الاختبار التشخيصي بالالوان في وزارة العمل الفرنسية بباريس في عامي 1949 و 1950.
🌀
قام بعمل دورات تدريبية في علم نفس الأشكال والألوان في أكاديمية الدولة للتصميم "Hochschule für Gestaltung" في لينز- النمسا من 1978 إلى 1990.
----------------------------------------
🔴

- شركات الأدوية

✍🏻
قامت شركات Pfizer و Roche و Boehringer و Nordmark و Mack بتسليم أكثر من 60.000 نسخة من اختبار Lüscher للألوان إلى الأطباء ، وكذلك المنشورات العلمية الخاصة بشرح الاختبار.
----------------------------------------
📌
تم تأكيد صحة اختبار Lüscher بشكل متكرر من خلال الأبحاث التي تم تطويرها على مدار 70 عامًا في جميع أنحاء العالم:
🔅
منذ عام 1947 ، وهو العام الذي قدم فيه Max Lüscher ، وهو ما زال طالبًا ، اختبار الألوان الخاص به في المؤتمر الدولي لعلم النفس في مدينة لوزان بسويسرا (Lausanne) ، انتشر الاختبار بسرعة في أنحاء العالم ، وامتد انتشاره من أوروبا إلى أمريكا ، ومن آسيا إلى إستراليا.
👍
===================