recent
أخبار ساخنة

الشكل المعقد لري " Figure Complexe de Rey "



 نقدم محتوى الاختبار النفسي شكل ري المعقد Figure Complexe de Rey

لقياس التوظيف الجيد أو السيئ للذاكرة البصرية الفضائية من اجل التحقق من الفرضيات، و كذا النتائج المتحصل عليها من كلتا المجموعتين الضابطة و التجريبية.

1- تقديم الاختبار

الشكل المعقد لري " Figure Complexe de Rey " هو اختبار نفسي، يستعمل في علم النفس العيادي، علم النفس المدرسي، و علم النفس العصبي، و يقوم على نقل شكل هندسي معقد بعد تقديمه بصريا، ثم إعادة إنتاجه من الذاكرة

، و هو يقيس كل من الذاكرة طويلة المدى و ذاكرة العمل " القصيرة المدى "، و يسمح لنا حسب بورتالي بأخذ نظرة حول استعمال الإكتسابات الجديدة، هذا الاستعمال يأخذ بعين الاعتبار مختلف السيرورات المعرفية و هي : الترميز " Encodage "، التخزين " Stockage "، و إعادة المعلومات " Restitution " و يطبق على أفراد عمرهم من 6 سنوات إلى سن الرشد.
* كيفية تطبيق الاختبار:
يطبق الاختبار بصفة فردية و لا يمكن تطبيقه جماعيا، و يتطلّب مراقبة الفاحص لكل التفاصيل التي يقوم بها المفحوص، كما يجب عليه تسجيل الوقت و يحتوي على مرحلتين:
* المرحلة الأولى: النقل المباشر
و تكون وفق الشروط العلمية التالية:
الهدف: التعرف على مشاكل الذاكرة البصرية الفضائية القصيرة المدى.
الوسيلة: ورقة بيضاء و مجموعة أقلام ملونة.
المفحوص: طفل أو راشد من 6 سنوات حتى سن الرشد.
التعليمة: هذا الرسم ستقوم بنقله على هذه الورقة، ليس من الضروري أن تقوم بنقل دقيق، لكن يجب أن تنتبه إلى التناسب و خاصة يجب أن لا تنسى أي شيء، و ليس من الضروري أن تسرع، نعطي له الحرية في اختيار لون القلم.
و نعطي القلم الأول للمفحوص و نتركه يعمل، و نكون قد شغلنا جهاز الميقاتية بشكل خفي عن أعين المفحوص، و هكذا نجعله يستعمل كل الأقلام الملونة 5 أقلام، و علينا أن نسجل تتابع الألوان، فإذا بدا المفحوص بالأشياء العامة مثل: المستطيل نتركه يعمل و عندما يذهب لجزء آخر نلاحظ أن بدل القلم، أما إذا بدا بالتفاصيل فنلاحظ أن بدل القلم عند كل تفصيل يقوم به و بتسجيلنا لتتابع الألوان نفهم سيرورة النقل.
* المرحلة الثانية: هي إعادة الإنتاج النموذج من الذاكرة.
و الذي يكون بعد حوالي 3 دقائق من المرحلة الأولى و يكون وفق الشروط العلمية التالية:
الهدف: التعرف على مشاكل الذاكرة البصرية الفضائية الطويلة المدى.
الوسيلة: ورقة بيضاء و قلم الرصاص.
المفحوص: طفل أو راشد من 6 سنوات حتى سن الرشد.
التعليمة: الآن سأنزع الشكل من أمامك، عليك أن ترسمه دون أن تراه ، و نشغل الميقاتية بشكل خفي

لنعرف الوقت المستغرق. ( Rey A, 1959, p 6-7).

* تصحيح الاختبار

نستعرض فيما يلي كيفية تصحيح و تقييم الاختبار لأهمية البالغة حيث يسهل لنا فهم و تفسير و تصنيف الإنتاجات المقدمة من طرف أفراد العينة.

أ- تصحيح مرحلة النقل المباشر يمكن أن نجد 3 حالات:

* سيرورات نقل متدنية و ذلك بـ:
- وقت نقل طويل.
- أو العكس وقت نقل قصير، فينقل الطفل العناصر البسيطة فقط، أو يعطينا خربشة سريعة.
* سيرورات نقل متدنية المستوى بالنسبة لسن الحالة نجد ما يلي:
- وقت طويل أو جد قصير.
- وقت انجاز جد قصير.
* سيرورات النقل جيدة بشكل واضح:
- النقل دقيق و غني.
- النقل قليل الدقة، و هناك نسيان لبعض العناصر لكن الشكل بصفة عامة جيد.

ب- تصحيح المرحلة الثانية: إعادة الإنتاج من الذاكرة

- سيرورة إعادة الإنتاج عادية و جيدة.
- سيرورة إعادة إنتاج متدنية بشكل واضح، فالشكل المنتج فقير جدا، و يمكننا حسب استرايت : Osterrieth ان نجد 7 أنواع من الإنتاجات:
* بناء الدرع: يبدأ برسم المستطيل الكبير و بعدها يضع بقية العناصر بداخله.
* التفاصيل مجموعة في الدرع: يبدأ المفحوص بالتفاصيل المجاورة للمستطيل الكبير،

كما قد بدا النظر، ثم يرسم المستطيل.
* المحيط العام: يبدأ برسم المحيط الكامل للشكل دون التمييز القصدي للمستطيل المركزي، فهو يقوم بشبه وعاء ثم يرسم كل التفاصيل داخله.
* تجاوز التفاصيل: يضع التفاصيل أمام بعضها من الأقرب فالأقرب و كأنه يركب و ليس هناك عنصر مدير للإنتاج، و يمكن أن يكون الشكل ناجح و سليم.
* تفاصيل على أساس مختلط: فيكون تخطيط المفحوص قليل أو عديم البنية فلا نتعرف عليه كاملا باستثناء بعض التفاصيل.
* التخفيض لمخطط مشابه: يرسم شكل مشابه مثل منزل، سفينة، سمكة، رجل.
* شخبطة: فلا يمكننا التعرف على أي عنصر إلا الشكل العام، و فيما يخص التنقيط فان الشكل مقسم إلى 18 وحدة مرقمة موجود في الملاحق، و ننقط كل وحدة لوحدها على النحو التالي:
- الوحدة الصحيحة:
* موضوعة بشكل جيد: نقطتين 02.
* موضوعة بشكل سيء: نقطة واحدة 01.
- الوحدة المشوهة و الغير كاملة لكن يمكن التعرف عليها:
* موضوعة بشكل جيد: نقطة واحدة 01.
* موضوعة بشكل سيء: نصف نقطة ½.
- الوحدة الغائبة أو الغير ممكن التعرف عليها:
- غير قابلة للتّعرف: صفر 0.
- غائبة: صفر 0. (Rey A, 1959, p 8-9-13-14).